القائمة الرئيسية

الصفحات

التحفيظ الإجباري وفق قانون 14.07 "دراسة مقارنة بالتسجيل الإجباري التونسي

 
التحفيظ الاجباري

وقد كان لإختيارية التحفيظ في المغرب والتسجيل في تونس نتائج هزيلة على مستوى إدخال العقار النظام السجل العيني في مجموع تراب البلدين ، فكان لابد من التفكير في إيجاد الطرق الكفيلة لتعميمه .

وتأسيسا على ذلك صدر في تونس المرسوم عدد 3 لسنة 1964 المؤرخ في 20 فبراير 1964 المتعلق بالتسجيل العقاري الإجباري ، ونص في فصله الأول والثاني على أنه سيجري التسجيل الإجباري لجميع العقارات الفلاحية غير المسجلة بصفة تدريجية في كامل تراب الجمهورية وفقا لأحكام القانون العقاري ، وطبق الطرق الخاصة المنصوص عليها بهذا المرسوم ، كما يقع تعويض جميع الرسوم التقليدية برسوم عقارية .

أما في المغرب فقد كان الأمر مختلفا ، بحيث أن ظهير 12 غشت 1913 جعل المبدأ هو اختيارية التحفيظ ، وتم تضمين هذا الظهير بعض الحالات الإستثنائية للتحفيظ الإجباري ، ومن جهة أخرى تم خلق بعض حالات التحفيظ الإجباري الأخرى بمقتضى قوانين خاصة والتي نجملها في ما يلي :

● التحفيظ الإجباري للعقارات العائدة للجمعيات النقابية للملاكين الحضريين .

●التحفيظ الإجباري في حالة معاوضة عقار محبس تحجيسا عموميا .

●التحفيظ الإجباري في حالة التعرض على مسطرة التحديد الإداري لملك الدولة الخاص .

●مسطرة التحديد الإداري الأراضي الجموع .

●التحفيظ الإجباري في حالة التعرضات الواردة على التحفيظ الإجباري في اطار ضم الأراضي الفلاحية .

● التحفيظ الإجباري بناء على أمر المحكمة أثناء إجراءات الحجز على العقار .

●التحفيظ الإجباري في حالة إحداث تجزئة عقارية أو مجموعة سكنية " .

●التحفيظ الإجباري للعقارات المنزوعة ملكيتها من أجل المنفعة العامة
بالإضافة إلى مجموعة من حالات التحفيظ الإجباري التي تم نسخها لاحقا .

لكن رغم تعدد هذه المساطر بين ما ينصب منها على العقارات الحضرية وبين من ينصب على العقارات القروية ، فإن النتائج لم تكن بالشكل المرجو ، حيث إن العقارات غير المحفظة لازالت تأخذ حصة الأسد ، مما جعل النزاعات قائمة لا تنتهي من جهة ، واستعصى ولوج هذه العقارات إلى عمليات الرهن ، والمشاريع الإستثمارية ، فكان ذلك سببا من الأسباب التي تجعل العقار عائقا أمام التنمية وليس مساهما فيها .



رسالة التحفيظ الإجباري وفق قانون 14.07 "دراسة مقارنة بالتسجيل الإجباري التونسي للطالب الباحث خالد العظيمي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات