التربية الجنسية وعلاقتها بالانحراف والجريمة

 

التربية الجنسية وعلاقتها بالانحراف والجريمة

 الجريمة والسلوك الإنحراف على ضوء التربية الجنسية

 إن الوعي بأهميـة الـدور الـذي تلعبـه التربيـة الجنسـيـة فـي عصـرنا هـذا هـو الـذي فرض علـى جـل الدارسين والباحثين فـي كـل مـن علـم الاجتمـاع وعلـم الـنفس الإجرامـي أن يبحثـوا فـي خباياهـا . فمـا المقصـود بالتربيـة الجنسـية ؟ وكيـف يمكنـا تـعلـيم أبنائنـا الأمـور المتعلقـة بـالجنس فـي مرحلـة المراهقـة وقبيـل الـزواج ؟ وكيـف يـأثر غيـاب التربيـة الجنسـية علـى انحـراف الشـباب و تـوجههم إلـى ارتكاب الجرائم ؟ لـذلك فللإلمـام بكـل هـذه الـنقط ارتأينـا أن نقسـم هـذا المبحـث إلـى الحـديث عـن ماهيـة التربيـة الجنسـية ( المطلـب الأول ) ، لننتقـل بعـد ذلـك إلـى الحـديث عـن الإنحـراف والجريمـة باعتبارهمـا وجـهـان و لعملة واحدة ( المطلب الثاني ) . المطلب الأول : ماهية التربية الجنسية . للحـديث عـن ماهيـة التربيـة الجنسـية يجـب علينـا الوقـوف عنـد تعريفهـا الفقـرة الأولـى ثـم تبيـان شـروطها وأهـدافها ( الفقرة الثانية ) .

الفقرة الأول : تعريف التربية الجنسية

عرفت التربية الجنسية بعدة تعريفات ، منها : 1 – التربيـة الجنسـية : عرفهـا ( خمـاش 1985 ) بأنهـا ” عمليـة سيكولوجية شاملة ، تهـدف إلـى إحـداث أكبـر قـدر مـن التغييـر و التهذيب في المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالجنس .1 2 – التربيـة الجنسـية هـي : عمليـة اكتسـاب معلومـات ، وتشـكيل اتجاهـات واعتقـادات حـول الجـنس والهويـة الجنسية والعلاقات العاطفيـة ، و تعنـى بتطـوير مهـارات الأفـراد حتـى يحصـلوا علـى معلومـات صـحيحة ، وتعطـي حقـائـق حـول الجـنس ، وتسـاعد الأفـراد علـى حمايـة أنفسـهم ضـد الإستغلال والإغتصـاب ، والعلاقـات غيـر المشـروعة ، والأمـراض و المنقولة جنسيا ، كالإيدز ، ( الخوالدة 2013 ) .2 3 – التربيـة الجنسـية هـي : إمـداد الفـرد بالمعلومـات العلميـة ، والخبـرات الصـحيحة ، والإتجاهـات السـليمة ، إزاء المسـائل الجنسـية ، بقـدر مـا يسـمـح بـه النمـو الجسـمي الفسـيولوجي والعقلـي الإنفعـالي و الإجتمـاعي ، وفـي إطـار التعـاليم الدينيـة والمعـايير الإجتماعيـة و القيم الأخلاقيـة السـائدة ،

إقرأ أيضا :  انتزاع عقار جماعي من حيازة الغير

فـي المجتمـع ، ممـا يـؤدي إلـى حسـن توافقـه فـي المواقـف الجنسية ، ومواجهـة مشـكلاته الجنسـية مواجهـة واقعيـة ، تـؤدي إلى الصحة النفسية .

 الفقرة الثانية : شروط وأهداف التربية الجنسية .

 أولا : شروط التربية الجنسية

ترتبط التربيـة الجنسية للأبنـاء بآليـات الشـرح والمناقشـة ، والتوعيـة والتقـويم ، والتوجيـه بـأدب ، ودون تعنيـف أو ازدراء ، أو تعـال أو ترفـع ، ذلـك أنهـا تربيـة تلازمهـم طيلـة حيـاتهم ، وتنيـر لـهـم جانبـا حيويـا مـن علاقـاتـهم مـع أجسـادهم ، و أيضـا مـع الجـنس الآخـر فـي علاقات الزواج وما تتضمنها من روابط المعاشرة الجنسية . 

وحـدد الباحـث المغربـي ” محمـد الصـدوقي ” الشـروط الواجـب توفرهـا مـن طـرف الوالـدين مـن أجـل الـتمكن مـن التربيـة الجنسية ، ومنها : الـتخلص مـن التمـثلات السـلبية حـول الجـنس والتربيـة الجنسـية ، مثـل طابوهـات وممنوعـات ، والـوعي بأهميـة وخطـورة الجـنس والتربيـة الجنسية فـي البنـاء السليم لشخصـية أبنائهمـا ( ذكـورا وإناثـا ) ، وتـوجيههم ووقـايتهم مـن أشـكـال الإنحـراف والأخطـار المرتبطـة بالحيـاة والعلاقـات

لتحميل البحث كاملا اضغط هنا 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى